Thread Rating:
  • 0 Vote(s) - 0 Average
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
قصة ليله غيرت حياتها
#1
قصة ليله غيرت حياتها
قصة ليله غيرت حياتها

زيارة الى اختى فى الرياض

تبدأ قصتي منذ ان كنت في الخامسه عشر من عمري عندما زرت أختي في منزلها بالرياض حيث تسكن وكانت زيارتي تلك بصحبة عائلتي اللذين عادو الى الخرج وانا جلست عند أختي لمدة 4 أيام ذقت وتعرفت خلالها على الجنس.في اول يوم عندها شاهدتها تلبس قميص شفاف مغري يبين حلمات صدرها الابيض وكسها ظاهر للنظر لأن القميص شفاف ويبين اللي تحته لا يوجد كلوت. جلسنا بعد ان تناولنا طعام العشاء انا و أختي و زوجها نشاهد القنوات الفضائيه ..على فكره زوج اختي وسيم جداً و ابيض البشره للغايه وكل امرأة تتمناه ..واثناء جلوسي معهم كنت اختلس النظر اليهما وهما مقتربين الى بعضهما يتمازحان ويتغامزان وكأني لست معهما لأنهم يعتقدا انني صغيره وفجأه عملت نفسي نائمه على الكنبه وعندما شاهدوني كذلك ضحكو وقال زوج اختي لها هاتي الريموت وهي ذهبت على طول فقفزت وناولته الريموت فضغط عليه زوج اختي والمفاجأه التي اذهلتني انه كان فلم سكس ولأول مره اشاهد هذا النوع من الافلام .المهم شاهدته وأنا كأني نائمه امامهم بحيث انني مفتحه اطراف عيني وهم لم يلاحظوا ذلك ربما من شهوة الجنس لديهم وأنا بصراحه كنت خائفة من الذي يحصل في التلفزيون و فجأة بدأت اختي في تقبيل زوجها و فكت له التي شيرت الذي يرتديه واه واه رأيت صدر زوج اختي المليء بالشعر كم تعشق الفتيات شعر صدر الرجال كانت اختي تضع يدها على صدره الممتلئ بالشعر واقتربت من حلمته وبدأت تمصها و هو مسترخي و مبسوط و بعدها لحست شعر صدره بلسانها و أعتقد انا هذا هيجها فعلاً شعر الصدر شيء جنسي للغايه و بعدها خلعت قميصها بنفسها لا لشيء انما لتضع صدرها على صدره تخيلو صدرها الناعم على شعر صدره اه واه واه قمة الجنس و اللذه. بعد ذلك بدأت في لحمست صدرها عليه وذلك بطلوعها ونزولها بصدرها على صدره وذلك الاحتكاك بين الصدرين يسبب لها لذة جميله تصل الى اعماق حلمتها وبعد ذلك نزعت له بنطاله وكان لا يلبس تحته سروال داخلي و المفاجأة ان زبه كان قائماً و زبه ابيض ورأس زبه مائل الى اللون الوردي خصوته بيضاء مغريه.وبدأت اختي في لحس زبه الثخين والطويل حيث يبلغ طوله تقريباً 22سم ولم تستطيع سوي تدخيل ربعه في فمها و لحست في رأس زبه و أحسست اني أريد ان الحس معها ذكرتني بالإيسكريم ابو طربوش زبه جاب لها المحنه وبصراحه انا كذلك اتمحنت وبدأ كسي في اللزوجه و لأول مره اشعر بذلك .المهم قام هو بعدها و سدحها على الكنبه المقابله لي و مصمصها في فمها و وضع لسانه بلسانها و تبادلوا لعابهم ثم نزل الى رقبتها و مصها وعلى الفور كانت هناك بقع حمراء اللون لطخت جميع اجزاء رقبتها وهذا اللحس و المص في الرقبه أيضاً يسبب للمرأه المحنه ويجعل من لزوجة كسها انهاراً و بعدها نزل الى كسها الابيض ذو الشعر الخفيف و بدأ في لحسه بلسانه و هي تتأوه من اللذه ...

زوج اختي فنان في اذابتها و تجهيزها للنيك و هو يلحس لها البظر ..ادخل صباعه في كسها ثم اخرجه و لحسه و قال لها مائك لذيد و جنسي و طعمه مثل الاناناس ثم قالت له ادخل لسانك مباشرة داخل كسي و تذوق الاناناس أؤكد لكم ان اختي اتمحنت للغايه من زوجها حيث ادخل لسانه داخل كسها و جعلها تتلوى و تتأوه من اللذه.ثم طلع فوقها و هي مازالت مسدوحه على ظهرها و هم في ادخال زبه الابيض الثخين داخل كسها فقالت له لا تدخله على طول اولاُ حك رأسه ببظري و مسك زبه بيده و حكه او فرش به بظرها و ايضاً هذا يسبب المحنه الزائده للمرأه و يشعرها بالمتعه و بعد ذلك هي قالت له ارجوك ادخله و بدأ في ادخاله و هي تتأوه مابين ادخال الزب و إخراجه وبعد 5 دقائق قال لها تعالي نغير وضعنا فنام هو على ظهره و هي طلعت على زبه و ادخلته في كسها وب دأت في الصعود و النزول على زبه الثخين الابيض اجزم ان اي فتاة تشاهد زبه سوف تذوب من بياضه ون ظافته و ثخانته كل ذلك وانا اعمل نفسي نائمه و هم اخذوا راحتهم وبعد 5 دقائق قالت له نعمل وضعية الكلبه فقال لها طيب و فعلاً تركزت على يديها و ركبتيها و هو اتى من خلفها و ادخل زبه في كسها .حيث بانت لي الحركه وكانت زاوية رؤيتي لزبه واضحه كان يدخله في كسها للآخر ثم يخرجه و يعاود الكَره بعدها سمعت تأوهاته العاليه حيث قال لها بعد ان اخرج زبه مصيه بسرعه سأنزل فأستدارت سريعاً و وضعت زبه في فمها و فجأه مسكه بنفسه و بدأ في دلكه بإيده و هو يتأوه فشاهدت شيء يتدفق بسرعه عرفت بعدها ان اسمه المني و قد تدفق المني على وجهها و صدرها و كان كثير و كثيف و هي تأخذ من وجهها و صدرها بإصبعها و تتذوقه بسعاده فقال لها كيف كانت نيكة اليوم فجاوبته سريعاً قمة في اللذه و المتعه فقال لها هيا نأخذ ذش سريع يفوقنا من النيكه فقامو وقبل ان يخرجوا من الغرفه اشار علي فضحكو و قالت له سيبها نايمه ما تدري عن شي و انا في قلبي اقول ياحظك يا أختي بهذا الزوج اللذي يعرف كيف يذوبك و يجعلك مثل الزبده ثم ينيكك.

المهم دخلوا الى الحمام و قمت انا بهدوء و وجدت على الارض الغرفه نقطاً من مني زوج اختي و لا شعورياً انزلت لساني لأتذوقه لا تقولوا لي ما هذا القرف تضعي لسانك على الارض !!!الشهوة لتذوقي ماذاقته اختك انسيت ان الارضية وسخة ومحل دعس الارجل.المهم وجدت ان طعم المني لذيذ و يجلب المحنه ساشبهه بطعم الكيوي اللذيذ و بصراحه احسست بالمحنه تداهم كسي فذهبت لأتلصص عليهم في الحمام فسمعت اصوات ضحكات عاليه من اختي وصممت ان اشاهد ماذا يفعلون ومن تحت الباب شاهدت زوج اختي يدلك لها ظهرها وهم واقفين ثم استدارت ودلك لها صدرها ثم كسها وفخوذها ورجلها وهي ايضاً دلكت له ظهره وصدره الممتلئ بالشعر ثم نزلت الى زبه وكان شبه قائم اي طوله تقريباً 12 سم فمررت الصابونه عليه وقالت احب زبك ولها حق فكما وصفته سابقاً زبه ابيض ورأسه وردي اللون وثخين فصب على زبه الماء وقال الحسيه فقالت الحسه ولكن بشرط ان لا نفعل شياً الليله وتكفي نيكتنا فأنا احس بالنوم لأني منهكه الليله فقال لها موافق وبدأت في لحس الشعر المحيط بزبه بلسانها ومصت زبه واه من لحس رأس زبه الوردي اللون بعدها نزلت الى خصيته وبلسانها بدأت في لحسها وادخلت بيضته اليمنى داخل فمها ويدها تلعب بزبه ثم اخرجت البيضه اليمنى وادخلت اليسرى بدلاً منها في فمها وهنا قام زبه واصبح طوله تقريباً 22سم ثم قالت له هيا لنذهب الى غرفة النوم فالنوم كبس عليا فجريت الى الكنبه وعملت نفسي نائمه كما كنت وسمعت طقة باب الحمام وذلك يعني خروجهم ولمحتهم داخلين الى غرفة نومهم وهم عرايا بعد 15 دقيقه سمعت صوت زوج اختي يخرج من الغرفه وهو يهمس لأختي "نامي انتي وانا سوف اسهر قليلاً على الفضائيات..وقالت له طيب ولكن لا تتأخر"وخرج وقفل باب غرفة نومها واتى الى غرفة الجلوس التي انا فيها عامله نايمه على الكنبه وقلب في القنوات ووضعها على قناة جنسيه بها نيك وطالع نحوي وانا اراه وعندما لمح انني نائمه وانا امثل عليه وهو لا يدري رفع جلابيته وكان لا يلبس سروال تحتها وبدأ في تدليك زبه بيده وهو يطالع النيك في التلفزيون بعدها وضع قليلاً من اللعاب على رأس زبه وبدأ في فرك زبه بيده وهنا قلت في نفسي لأرى ماذا سيفعل زوج اختي عندما اغريه فقلبت وضعي ونمت على ظهري وكأنني اتقلب في المنام واممدت رجلي اليمنى افقياً على الكنبه ورفعت اليسرى نصف رفعه بحيث بقيت ركبتي عالياً وهذا الوضع يسمح لمن يقف تحت رجلي بمشاهدت فخوذي وكلسوني من تحت القميص وفعلاً اقترب بحذر مني وبدأ في النظر الى فخوذي وكلسوني وهو يدعك زبه بيديه ولم يشيل نظره عن فخوذي وكلسوني وبعد 10 دقائق تقريباً وجدته يكتم تأووه لكي لا يوقظني من النوم وقذف بالمني حيث ادار وجهه عني لكي لا يقذفه علي وتم القذف على الارض وتحركت عمداً بعدها توجه فوراً الى غرفة النوم وقفل الباب واعتقد انه خاف ان يمسح المني خوفاً من ان استيقظ واراه..وخفت انه لم ينام وبعد ربع ساعه لم يخرج تأكدت انه نام فقمت ولحست المني وانا اكاد ان اموت من المحنه ووضعت اصبعي على كسي وبدأت في فركه وهذا اعمله لأول مره وبعد 5 دقائق احسست بهيجان ببظري اعقبه نزول ماده لزجه عرفت بعدها انها ماء المرأه المني وعند نزول المني احسست برعشه قويه واحساس جميل داعب اطراف جسمي خصوصاً حلمات صدري .بعدها نمت نوماً مريحاً وعميقاً وفي الصباح افقت على صوت اختي وهي توقظني وتقول كفايه نوم قومي الساعه12 ظهراً وزوجي سوف يعود من عمله.وفتحت عيوني لأجدها مرتديه قميص نوم شفاف بحمالات وغسلت وجهي وجلست بجانبها وقد اعدت لى ساندوتش التهمته وجلست تتحدث معي الى ان قلت لها لماذا تلبسي هكذا فقالت انا في بيتي ولا عيب ان اظهر امام زوجي به واضافت انتي كذلك اذا تزوجتي فستلبسي مثلي هل تريدي ان تجربي لبس واحد من قمصاني قلت لها ولما لا وذهبنا الى غرفة نومها واختارت قميص شفاف لونه اسود وقالت البسيه فنزعت ثوبي ولبسته فقالت تعلمي ان هذه القمصان لا تلبس مع السنتيانه لأنها معده لكي تغري زوجك بها مستقبلاً فضحكت وخلعت القميص ونزعت السنتيانه وهنا قالت واو صدرك جميل يا حصه وراح تجنني زوجك بيه وضحكنا سوياً وارتديت القميص وكان روعه للغايه شفاف يبين حلمات صدري وبحمالات خفيفه فقالت وكمان لا ترتدي تحته كلسون فقلت لها لا مره عيب اظهر به امام زوجي قلتها وانا اعمل نفسي غبيه وكأني لم اشاهدها مع زوجها ليلة البارحه فقالت انزعي كلسونك فقلت لها استحي منك قالت انا اختك ياهبله وهي تضحك ففسخت كلسوني وكان كسي به شعر خفيف فقالت ياه كمان كسك حلو يا بخت زوجك بيكي وأخذنا الوقت ولم أدري الا وزوجها يدخل علينا ويشاهدني بالقميص وكانت هي ظهرها عليه ولم تشاهده واحسست انه يطيل النظر الى صدري وكسي من تحت القميص الشفاف وانسحب من الغرفه وذهب الى باب الفيلا وكأنه عائد لتوه واغلقه بقوة فسمعت اختي الصوت وقالت زوجي رجع غيري ملابسك وخرجت هي اليه وقفلت الباب فغيرت ملابسي وخرجت وجاء نظري في عينيه وهو يضحك فرخيت نظري للأرض وعند المساء خرجنا الى حديقة الفيلا وقالت اختي لزوجها نفسي اسبح في المسبح فقال لها غيري ملابسك ولبست اختي مايوه قطعتين شفافه مره تبين حلمات صدرها وشعر كسها وزوج اختي ايضاً لبس شورت ونزلو الى المسبح وانا عملت نفسي مشغوله عنهم بقراءة مجله عندها بدأت اشعر ان زوج اختي يتعمد تقبيلها امامي ليغريني ويمحنني وأختي الهبله فرحانه لأنه يبين حبه لها امامي ومفتخره بذلك وفك لأختي سنتيانتها وهي تضحك داخل الماء مابين سباحه وسباق مع بعضهما عندها صعد زوج اختي وقفز مرة اخرى الى المسبح وهيا ايضاً صعدت وقفزت وفي مره قفزت داخل المسبح وصعد هو وطبعاً السلم امامي والمفاجأه انه تعمد ان يطلع رأس زبه القائم من طرف الشورت واختي لا تدري ظهرها علينا وتسبح عكسنا بصراحه لم استطع مقاومة النظر الى رأس زبه المدبب وهو يبتسم لي فعرف انني اشتهي زبه واصبح يتعمد ان يصعدمن المسبح عندما تدير اختي نفسها للسباحه وهو مطلع زبه من طرف الشورت صدقوني تعذروني يابنات على حلاوة النظر لزبه الابيض القائم وتفاجئت بأختي تقول لي ليه ماتنزلي تسبحي معانا فأعتذرت وهيا اصرت وقالت انزلي ببنطلونك ولا تستحي زوجي مثل اخوكي وبصراحه شجعتني وكنت ارتدي بلوزه بيضاء وبنطلون جينز فنزلت وتسابقت انا وهي وزوجها وعندها اقترح هو ان نلعب لعبة جميله وهي ان نغطس ال3 ونشوف من يستطيع ان يبقى اكثر في الماء وكررناها وكانت اختي تنكتم من كثرة الدخول في الماء وقالت انتم كرروها وانا تعبت منها وذهبت لتسبح بعيداً وعندما غطست انا وزوج اختي تفاجأت انه انزل الشورت الى ركبته وشاهدت وانا تحت الماء زبه فصعدت خوفاً من ان اختي تلمح شيئاً فوجدتها هي في وادي ونحن في وادي فمن ثقتها فيه تعتبرني مثل اخته فقال نكررها بصراحه انا حبيت اللعبه ومن شيطنته يتعمد ان لا نغطس الا عندما تدير اختي ظهرها علينا وتتجه نحو الطرف الاخر من المسبح وغطست وهذه المره سحب يدي الى زبه فسحبتها وكرر وضعها عليه ثم لمس صدري من فوق البلوزه فقلت انني تعبت من السباحه وطلعت طبعاً وانا لم ارغب في الطلوع ولكني خفت ان تلمحني اختي وتصير مشكله..صعدنا واعدت اختي العشاء وكعادتها لبست قميص شفاف سماوي يمحن زوجها واشتدت شهوة زوجها لما شافها وقال انه يبي ينيكني لأنه يحبني في البداية عارضت بس بعدها اقتنعت بكلامه وقال انه بيتظاهر انه نايم وبعد ما يتأكد انه أختي نايمة بيمارس الجنس معاي أنا كنت خايفة هذي اول تجربة جنسية حقيقية لي وأتمنى انها تكون مفيدة وبعد نص الليل جا وكان عاري وزبه مقوم طلب مني اني امصه كنت خايفة وقلت له اختى بتصحا من نومها قال لا تخافي هي في سابع نومة وحتى أطمنك هذا المفتاح قفلت عليها باب غرفة النوم يلا بلاش دلع اني بنت حلوة ومحتاجة واحد يمهد لك الطريق وصدقت ما قدرت استحمل مظهر زبه الطويل مصيته مثل الايس كريم أبو طربوشه وهو كان يتنهد ويتاوه من دون سبب وبعد ما شبعت من مص زبه الطويل قال بنيكك في طيزك لأنك عذراء يا حصة بيعورك بس بتشعرين انك مرتاحة لما انيكك وانتي جالسة عليه لا تخافي ما بتموتين يلا عطيني ظهرك الحين حتى اشوف طيزك ولما لفيت قال شو هذه الحلاوة يا سلام اول مرة اشوف طيز مثل طيزك اللي محد تشرف انه يفتح وأنا يسرني اني بكون اول واحد يفتحه كنت خايفة بس طمني انه راح يستخدم الكريم والجل حتى يدخل كل زبه في طيزي دهن فتحة طيزي الكبيرة وراس زبه وحاول انه يدخل زبه ما قدر طلب اني ما اشد على طيزي واني ما اتوتر حتى يدخل زبه دخل راس زبه وكنت حاسة اني بنشق طلبت منه انه يطلعه وكنت اتأوه أه أه أه ارجوك طلعه من طيزي وهو يدخل باقي زبه الين حسيت انه الدم راح يطلع من طيزي وكان ينيكني ويقول لي كلام حساس حتى انسى الالم وزبه المحشور داخل طيزي وكل ما كنت أصارخ يزيد سرعته وكأنه حيوان يستمتع ولما حس انه بينزل وجه زبه الى فمي وطلب مني اني أبلع حليبه بالكامل وسويت مثل ما طلب


قصة ليله غيرت حياتها
قصة ليله غيرت حياتها
Reply


Forum Jump:


Users browsing this thread: 1 Guest(s)