Thread Rating:
  • 0 Vote(s) - 0 Average
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
قصة ماما و خالتي يتناكو من زبي
#1
قصة ماما و خالتي يتناكو من زبي
قصة ماما و خالتي يتناكو من زبي

بدات قصتي بزيارة لبيت خالتي . خرجت صباحا رفقة امي في طريقنا لزيارة خالتي. و لقلة ذات اليد اضطررنا لركوب الباص فالرحلة طويلة. صعدنا ، اشارت لي امي بالوقوف خلفها خشية من المعاكسات. فماما ممشوقة القوام فارعة الطول تميزها بزاز كحبتي رمان . كانت تحرص عند الخروج من المنزل على التستر بجلباب اسود خشية من اعمامي. 
طال الطريق و ازدادت الزحمة مما جعلني التصق بامي . فجاة و دون سابق انذار توقف الباص . امتدت يدي بلمحة عين لتحتضنها كي لا تقع . اااااه..... لم تسمع اذني غيرها و كانني اسمعها اول مرة من فاه امي... امتدت لاعماق كياني توقض شهوتي التي دخلت في سبات منذ اول يوم في العطلة الصيفية. انتصب زبري من تحت الجينز لا شعوريا لينغرس بين فلقتي طيزها بيتما يدي لا تزال تسندها متحججة بحال الباص . استمر الحال على ما هو عليه . لاحضت عينيها مغمضتين ، اذني تطرب ل آه مكتومة تصدر عنها مع كل حفرة تداعب الباص المهترء فيتحرك معها زبي بين فلقتي طيزها....
قطع متعتنا وصولنا للمحطة المرجوة. وصلنا عند باب خالتي ، بعد السلام و القبلات و الاحضان التي زادت من لهيب ناري دخلنا. نزعت امي الجلباب لتبقى بفيزون يكشف اكثر مما يست و قميص ابيض يشف عن ما تحته . هذا هو لباس امي الطبيعي و هي لا تستحي من احد فخالتي تعيش وحيدة منذ وفات جدتي السنة الماضية، تقضي وقتها كله في الجامعة و تعود للمنزل للنوم فقط. جلست قليلا علا مضض ثم استأذنت في الدخول للحمام . رايت امي تغمز خالتي مبتسمة. اغلقت باب الحمام و استندت عليه كاشفا عن زبي اعتصره في يدي و كلام امي يزيد لهيبي. انها تطلب من خالتي تحضير الحلاوة استعدادا لتكمل ما بدأ في الباص.عندها عزمت ان انيكها. افرغت ما بي من شهوة و خرجت . طلبت مني امي ان اذهب لاشتري بعض المستلزمات لانها قررت ان نطيل زيارتنا لخالتي. نزلت و اشتريت ما اوصتني به كما انني عزمت ان اختصر الطريق كي اعود باكرا. فتحت الباب لاجد امامي بالصالون ماما و خالتي في حلة عجيبة لا تلبسان الا ما ستر العورة شورت و ستيان رياضي. وضعت الاغراض بالمطبخ و عدت لتجلساني بينهما امام التلفازشغلت خالتي فلما رومنسيا لكن العجيب ان الفلم لم يتوقف عند الرومنسية فعند نهاية قصة الفلم ارتمى الحبيبان على السرير لتنزل الكاميرا نحر شاشة سوداء. اسمع اه.اه.اه....اااه...اااه...اااه ....هاهي الصورة تعود من جديد البطل يقبل البطلة وهي تتلوى تحته. انتصب زبري و كانه عمود خيمة. امتدت يداي لتداعبا فخذي حبيبتي انهما تذوبان شهوة ، ترتفع يداي رويدا رويدا نحو اكساسهما افرك بلطف فوق شورت الجينز الازرق حتى اصبح مائهما ينساب فوق الافخاذ البيضاء . احسست بيد تداعب زبي صاعدة تفتح بوابة سجنه. انها امي تفتح سحاب بنطالي و تنقض بلسانها مداعبة راس زبي . لم يعد هنالك رجعة لقد انزاحت كل العوائق . اخذتني لذة الشهوة لعالم اخرجني منه صوت اهات امي . انها خالتي تجردها من ما كام يستر عورتها اخ ت انزع قميصي و سروالي تهيأ للالتحام . قلبت امي فوق الاريكة و اخذت امصمص شفاهها وانا اعتصر نهودها مع كا آه تصدر عنها. خالتي تحت إيري تارة ترضعه و تارة تحكه على كس امي التي اصبحت كقدر تغلي . اخذت ادفع زبري رويدا رويدا في جدران مهبلها الضيق و كانها بنت لم تعرف يوما معنى الايلاج. زادت خالتي لهيبها فيمينها تداعب بضرها و يسارها تسبر اغوار شرجها. هاهي تنتفض معلنة استسلامها سحبت زبري و افسحت المجال لخالتي . تقترب بلسانها من كس امي و ما ان لمسته حتى فاضت كأس الخمر بين شفتيها فاخذت تروي عطشها . 
لا يزال زبري منتصبا كقضيب متوهج . انقضضت على خالتي اقطع قميصها و انزع عنها لباسها المبلل بماء الشهوة. رميت بها على ارضية الصالون. رفعت قدميها على اكتافي و اخذت اضغط حتى تلامست شفاهنا فغصنا في قبلة لم تنتهي الا و جسدها يرتخي بين يدي لقد اغمي عليها من فرط الشهوة . وضعت زبري المبلل بسواءل كي امي على فتحة شرجهاو ضغطت مرة واحدة فغاص رأس قضيبي في امعاءها . انها تشهق من جديد و كان سكينا تقطع احشائها . انه بغوص رويدا رويدا وهي تئن تحتي كغزال ينزف بين براثن الاسد. زبري بكبر في احشائها بينما امي ترضع بيضاتي مع كل ايلاج ها نحن ننتفض معا كسها يبلل بطنينا بمياه شهوتها و زبري يروي جسدها الحريري بمني الساخن. 
ارتمينا بجوار بعضنا على الارض يداي على اكساسهما و هما تقتسمان زبري كضرتين في فراش واحد . 
ذهبنا معا لنتدوش تمهيدا لليلة حمراء. دخلتا تحت المياه المتدفقة. قطرات تتدفق على جسديهما تقتربان رويدا رويدا فتاخذهما النشوة في قبلة متبادلة و كانهما جسد واحد ترتميان على ارضية ادحمام و هما دعكان نهودهما اثارني المشهد من جديد . هاهو طيز امي يناديني ، نزلت على ركبتي ر حشرت زبري في طيزها فصارت تتلوى بينب ابنها و اختها و كلنا نتمحن . فزبري يدك حصونها و فخذها تدعك كس اختها . رفعت وسطها و دفعت بخالتي ليصير كسها مقابل وجه امي التي اخذت تدلك زنبورها. سحبت زبري من طيز امي و دفعته في كسها. الهبت الشهوة غرائزي فصرت اصفع مؤخرتها وهي تتاوه تحتي هتى قذفت مني في رحمها . احست بنار تشتعل في احشائها وقفت فاتحة ساقيها ، اخذت خالتي تشفط مني من داخلها لينتقل من رحم امي لجوف خالتي و هي تعتصر بيديها بطن امي . لم احتمل هذا المشهد فهجمت ساحبا خالتي من قدميها. فتحتهما عنوة و كانها لاعبة جمباز و رشقت زبي في كسها غير عابئ بعذريتها .لكنني اكتشفت انها متناكة ضللت ادك اركان كسها و كانها عاهرة وجدتها تعرض جسدها على حافة الطريق فصرت ادك زبري في جوف كسها وهي تتلوى تحت كس امي . ها انا اقذف من جديد لكن هذه المرة سحبت زبري لادكه في حلقها كي تتمكن من ابلاع مني حتى اخر قطرة . 
امكلنا الدش و خرجنا لنغوص في نوم عميق افقت منهعند منتصف الليل لاجد زوجتي تتساحقان بجانبي فانضممت لهما انيك امي تارة و امص كس خالتي اخرى.
استمر النيك بيننا حتى هذه اللحضة نذهب انا و امي كل اسبوع لنقضي عطلة نيك ساخن مع خالتي و في بعض الاحيان استغل غياب جدتي و اعمامي عن المنزل لانيك امي او ازور خالتي لنستمتع بنيكة فردية بعد ان علمت انها ممتنعة عن الزواج بعد ان هتك عرضها جدي عندما اكتشف انها تساحق امي فناكهما معا كما فعلت انا لكنه لم يدم طويلا فقد مرض و توفي بعدها بشهرين استمتع فيهما بالذ نيك مع ابنتيه.


قصة ماما و خالتي يتناكو من زبي
قصة ماما و خالتي يتناكو من زبي
Reply


Forum Jump:


Users browsing this thread: 1 Guest(s)