Thread Rating:
  • 0 Vote(s) - 0 Average
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
قصه سعاد
#1
قصه سعاد
قصه سعاد

قصه سعاد اليمنيه


إسمي سعاد من صنعاء اليمن
عمري19سنه
الحاله الاجتماعيه متزوجه
العنوان جيزان السعوديه

احداث قصتي
بدات قصتي عندما زوجوني اهلي على احمد الجيزاني من السعوديه عمره 48سنه واني اعتبر زوجته رقم3 فائقة الجمال رشيقة القوام بيضاء وشعري اسود طويل جسمي مليان كعوبي صغير بحكم سني بلغت قبل سنه وبعد الزواج اخذني معه الى السعوديه جيزان قريبه من اليمن وبكون زوجي احمد تاجر اعطاني فيللا من دورين وعليها سور كبير ومؤثثه بالكامل حلوة جدآ وتعتبر الفيللا لي وحدي لان زوجته الاولي بجده والثانيه في المدينه المنوره لي ثلاثه اشهر من حين تزوجت وانتقلت الي جيزان حبيت احمد لانه كريم اني سعيده بحياتي معه يمارس الجنس معي في الشهر من4_5مرات بحكم سنه وانشغاله باتجارة كنت مقتنعه كوني لا أعرف شي عن الجنس بس راضيه وبحافظ على شرفي ومعي في الفله خادمه وطباخه اسمها حسناء وزوجها عمر كلهم من السودان يعمل سائق وحارس عمره 30سنه لديهم سكن في حوش الفله ناس طيبين مع الايام في الشهر الرابع من زواجتي باحمد تعرفت على امراه اسمها فاطمه عمرها 25سنه حبيتها وحبتني لانها جارتي فلتها جنب فلتي وبحكم ان القات يباع في جيزان بسريه اتصلت بي مع العصر طلبتني اروح عندها وبسبب الفراق لان احمد يجي عندي يوم الخميس ويغادر الجمعه وصاحبتي فاطمه نفس القصه ياتي زوجها عندها الخميس المهم لبست ورحت دخلنا مجلس حق النساء جابت القات وشيشه جاهزه معسل وقهوه حالي وعرف المجلس بخور عود بدانا نخزن ونحكي كلام نسوان بكل شي وبنشاهد التلفاز كانت فاطمه لابسه ثياب سهره خفيفه يبان سروالها خفيف يكاد يغطي جزأ من استها اما طيزها واضحه وخيط السروال داخل بين ارداف اطيازها وكنشلين خفيف يغطي نصف من كعوبها الكبيرتين اثارت مشاعري عند مشاهدتي لها استحيت اكلمها بدا القات يقرح سألتني تحبي ياسعاد تشوفي افلام عنف جاوبتها اذا كان حرب لا.... ضحكت قالت مش حرب اقصد فيها بوس وحب ورقص اني وافقتها مباشره جابت اشرطه سيدي وركبته وشغله فلم اجنبي مترجم فيه بنات واني عمري ماشفت مثل هذه الافلام حتى زوجي لم يمص استي اوطيزي بس كان يقبلني بشفائفي واذا البنات شابات عرايا وبدا المصوص كل واحده تمص است الثانيه بصراحه اني ذهلت وبدا جسمي يرعش وكعوبي تنتصب رقم انهن صغار وحسيت باستي يرمح وشعرت بنزول سائل مائي منه وابتل سروالي ليس مثل سروال فاطمه يبس القات في فمي عندما احضرت واحده من البنات عدت ازباب بلاستيكيه اصغر واحد من الازباب يعتبر اكبر من زب زوجي لاني اول مره اشوف ازباب متنوعه بالطول والحجم وركبه تنيك صاحبتها وهي تصيح من حركت دخول وخروج الزب البلاستيكي بقوه في استها بدا يدخلني الخوف بس كان كل جسمي يتفاعل مع حركت الشابات في الفلم تعمده فاطمه باطفاء الفلم وقاله لي هل زوجش احمد يمص الاست حقش قلت لا وبسرعه قاله ولا حتى بنات مثلنا او صاحب يمص لش قلت لا لا قالت فاطمه مسكينه انتي ياسعاد محرومه وعادك في بداية شبابش ومتى باتمتعين الجسد والروح هل مره وانتي واحمد بتتنايكون واجتش رعشه ولذه بزبه وبدات الشهوه حقش تسيل من داخل الاست قلت لا ردت فاطمه عرفتي ياسعاد اذا مايحدث هذا الشي ياخساره انتي محرومه وغشيمه وماتعرفي المتعه الجنسيه بدات اشعر بحراره داخلي وبذات داخل احشاء استي تشجعت وقلت وانتي يافاطمه ليش زوجش يمص لش قاله مباشره مش شرط يكون زوجي هو الذي يمص استي بعض الاحيان صديقتي واذا هيجت اصيح للشغال حقنا واخليه يمص لي بس اما النيك محرم عليه وادا احتجتله خليته ينيكني.... وشغله الفلم واذا بواحد يمص است وحده وشفت السائل المنوي يخرج من استها والشاب يلحسه بلسانه ويبلعه وبعدها قامة بتمص له زبه وقوم مثل الوتر مشدود وبدا ينيكها في استها وفاطمه تقول شوفي ياسعاد بس اني سرحت بتخيل انه بينيكني اني باستي الذي بدا فيه الرميح وحرارته ترتفع وسوائل تسيل منه شعرت فاطمه بحالتي بس الوقت قده مغرب قالت سعاد اخلعي سروالش خليني امص لش وبدون شعور حليت سروالي وبدات فاطمه تمص البظر حقي وقاله ياسعاد الاست حقش مثل است البنت البكر احمر وضيق وبمجرد حركت لسانها داخل استي بدات اتئوه أه اح وحسيت جسمي بيتحرك مع حركه لسان فاطمه ومع رعشه بجسمي مباشره فرقت كميه من شهوات كانت مخزونه داخلي واصبحت كلي مستسلمه لصاحبتي لاني خدرت بعد مافرقت شهوتي واذا فاطمه بتوريني الشهوه في داخل فمها وبلسانها وابتلعتها امامي بعدها لبست وقلت لفاطمه اني ماعندي اشرطه ولاجهاز سيدي وعدتني بانها بتاخذ لي واحد مع عدت شروط وعند خروجي قاله اتصلي بي ودخلت الفله حقي واستي مبلول مع فخوذي من السروال والكميه الذي ساله مني حليت ملابسي ودخلت الحمام اغتسل وامسح بيدي وفيها قطعت صابون فوق الاست حقي بشعره الناعم وبدات افكر بكلام فاطمه والمشاهد الذي شفت بالافلام خرجت ودخلت غرفة نومي وقلت للطباخه حسنا روحي لان عمر شفته ينتظرك عند بوابة الحوش ذهبت وبقيت وحدي... لبست حماله خفيفه فقط وانبطحت على ظهري بسريري وبدا الشيطان يوسوس براسي وبكلام فاطمه والشغال حقها وبدات بلاعب اصابعي فوق مشافر استي وبفحس البظر حقي المنتفخ واصبح بارز وعندما تلامسه اصابعي يحدث هيجان باستي بحكم صغر سني وبدات افكر باشغال عمر زوج حسناء شكله وحش بشرته سوداء فتحات مناخيره واسعه وشفائفه كبيره طويل الجسم قلت لنفسي حرام واحد بشكل عمر القبيح يمص استي واني مش رغبانه به رن جوالي وصحيت من هذا الكابوس واذا بفاطمه تقول عادش مانمتي قلت اه كيف انام بعد الذي شفته بالفلم والكلام ذي سمعته منش جاوبه اه كيف لوشفتي باقي الافلام اسمعي كلامي ياسعاد اعملي مثلي حاولي تغري الشغال بمفاتن جمال الجسد حقش واذا شفتي ثوبه بينتفخ من قدام اعرفي بان زبه قوم وبعدين عاده شاب قاطعتها بالكلام بس يافاطمه شوفيه معه زوجته واني مارتحت له شكله يغزز ضحكت فاطمه وقاله ليش بايتزوجك انتي استخدميه بس يكون يمص لش الاست والطيز عشان ترتاحي جنسيآ جاوبتها اخاف يقوم ينيكني ردت انتي قولي له اشتيك تمص استي فقط بدون نيك ولاتخافي كوني واثقه بصاحبتش اسمعي بكره عاده يوم الاثنين اني باجي بومعي السائق بسياره اطلب منش تسمحي للطباخه زوجة عمر والخادمه يجو معي وانتي وافقي اتفقنا ونمت وبعد الظهر اجت فاطمه حسب الوعد وجابت معها لي ثياب داخليه وحماله وستره او شلحه طقم واحد وجابه جهاز السيدي شاورتني قاله بعد خروجنا البسي وصيحي لعمر اطلبيه يشغل لش جهاز السيدي اتفقنا لاتخافي مباشره خرجو جميعآ وبقيت اني بالفله وعمر عند باب الحوش دخلت الحمام اغتسلت لبست السروال نوع شبك خفيف ابوخيط يبان استي مع البظر واضح من فوق السروال اما الكنشلين كبير مالبسته وحماله قصيره لم تغطي حتى نصف السروال فقط والشلحه نفس الحكايه مفتوحه من الوسط الويها فوق بعضها بيداتي واذا فكيت يداتي تنفتح ويبان المستور تجهزت وتشيكت اخر شياكه وقفت امام التسريحه اشوف نفسي في غاية الجمال وانظر الى جسدي في المرآه وبقول لنفسي حرام اسلم هذا الجمال وجسده الناعم بمفاتنه الجذابه الذي يتمناها اجمل الشباب واني وبكل سهوله اسلمه للشغال عمر اسود اللون قبيح الوجه والمنظر لا مستحيل ووقفت جمب الشباك ومن خلف الستاره انظر الى عمر واذا جسدي بدا فيه الرميح وبدا الهيجان الجنسي يشتعل داخل استي وبدا فيه التوتر والانتفاخ بالبظر وقوم وانتصبه حلمات نهودي واحمره من حرارتها وزادت عندي الرغبه الجنسيه وشوقها لاطفاء شهوتها المحرومه من المتعه واجبرتني غريزتي بالجنسيه لتلبية طلبها واني مازلت واقفه انظر واتامل في الشغال من خلف ستارت الشباك تزايدة داخلي الرغبه في امتاع ملذاتي الجنسيه الذي ايقظها واثارها كلام صاحبتي فاطمه مسكت التلفون واني خائفه واتصلت بعمر بتلفون الداخلي امرته ياتي الى عندي بادور الثاني مباشره استقمت وسط الصاله حتى وصل خليت وجهي مكشوف وشعري مفتوح طلع عمر الدرج تعمدت امد يدي اصافحه انفتحه الشلحه وبانت كل مفاتني قال عمر نعم سيدتي ادخلته مجلس النساء عند التلفزيون ومفروش عربي وسحبت الجهاز من المكتبه كنت مقابله ومديت له وهو كان ينظر الى استي فرحت ونظرت الى ثوب عمر وشفته يشتل ويحتط مع حركة زبه قلت نجحت الخطه طلب اعطيه فلم اعطيته فلم فيه شاب يمص است شابه شغل السيدي ولفت الى عندي واني قد حليت الشلحه من فوق جسمي واصبحت شبه عريانه وقال تحبي تشاهدي هذا الفلم قلت اني جبتك الى عندي واخرجت الباقين برع الفله وبكل جرائه قلت اشتيك تمص لي استي وتبرد جسمي المشتعل خذ حريتك الان حاول يحتظني قلت لاتلمسني واني ارتعش خوف مشيت وجلست فوق فرش المجلس وبكونه مرتفع عن الارضيه وبدلة الحماله غطه الى عند سري ومن الخصر وتحت حتى القدم كاشف لان سروالي لايحجب اي شي عن استي واني بشاهد الفلم بمناظر هيجتني ونظرت الى عمر وقلت لنفسي هل بايمارس معي ويفعل بجسدي مثل الشاب الذي يفعله مع الشابه في الفلم ونظرت الى عمر وهو مستقيم جمب التلفاز وزبه قد سحب الثوب واصبح مشدود من شدت انتصابه وتوتر زبه حدقت نظري نحو زب عمر وقلت لنفسي مادام واني ماذقت طعم اللذه وحلاوتها مع احمد زوجي جربيها الان وذوقيها مع عمر لاتضيعي هذه الفرصه واني مازلت محدقه بنظري في زبه وهو يشتل ويحتط من تحت الثياب ويبدو انه ضخم رقم اني لم اشاهده بس توقعت من خلال المسافه الذي رفع فيها الثوب وعمر منتظر اشارتي واني في شد وجزر مع هيجان شهوتي ورميح استي وارتفاع حرارة جسدي ورغبته للمتعه الجنسيه اخيرآ قلت لنفسي حاولي تتلذي في لحظات مصوص عمر لاستي فقط دون يمس باقي الجسد حقي واني لن انظر الى وجه عمر ولا باسمحله يخلع الثوب حقه وعند بلوغ نشوتي وقذف شهواتي مباشره استقيم واقول خلاص اخرج ياعمر اني اكتفيت وبكوني اول مره امارس فيها مع شخص اخر عشان اجرب كيف طعم معنى اللذه وحلاوتها عند النساء وتكون اخر مره لي وبعد مرور اكثر من ربع ساعه حتى اقتنعت بفكرتي لانها اول تجربه لي والان اشرت لعمر وهو مستقيم جمب التلفاز ويحدق بنظره نحوي وبذات الاست حقي تعال مص استي لاتخاف اعمل نفس الذي يعمله الشاب بالفلم مباشره جلس على الارض مواجه لي واني استي مواجه الى وجهه وبشاهد الفلم ادخل يداته من بين فخوذي ولفهم على طيزي وقال اخلعي السروال خلعته وابقيت الحماله سحب طيزي وقربها الى طرف الفرش واصبحه في الهوا مع استي امام وجه عمر اقترب وشعرت بهواء ساخن يندفع من انخاره وفمه ويصطدم باستي كامل مع فتحت طيزي وكانه من داخل فرم يطلع وليس من عمر الذي ينظر لاستي بلونه الاحمر وشعره الناعم ويرفع نظره يشاهد جسمي الابيص الناعم ونهودي الصغار والحلمات الحمر البارزه فوق النهود والى وجهي الجميل وعيوني الناعسه وشفائفي وكأنها تقطر دم واستمر يكرر النظرات مع صوت أأأه انا في حلم مستحيل يكون هذا الجمال بين احظاني عاري الجسد يريدني افعل فيه واطفي نار شهواته أأه قلت ياعمر هذا جسدي وكل مفاتني تناديك تشتي تمتعها وتعوضها عن الحرمان اشتغل وبدا يلامس لسانه الطويله والعريضه في وجه الاست حقي كامل لان رجولي مفلوخه ومرفوعه فوق كتوفه مما جعل استي بارز بكامله امام فمه الكبير وبمجرد حركة لسانه بلحس استي من تحت الى فوق تغيرت ملامح وجهي وارتعش جسدي خوفآ لكن استي انتفض وبدا يرمح والبظر حقي انتفخ وانتصب واشتعلت حرارته مباشره نظرت اشاهد الفلم واذا الشاب يمص است الشابه وهي تمص زبه ذات حجم صغير نفس حق احمد زوجي راح الخوف وبدات مشاعر الذه لاني لاول مره اخلي واحد يمص استي زادت حركة لسان عمر بالحس وشعرت بخشونتها عندما يلاعب بها البظر بدا جسمي يحاول يتحرك مع حركت لسانه رقم ان طيزي واستي وفخوذي معلقه بالجو فوق كتوف عمر وفجأه حسيت استي كله داخل فمه ولسانه بدات تدخل في احشاء استي الذي اصبح مبلل بسوائل النازله ارتعش جسدي عندما زادت اللذه عندي وبدات لحظة مصوصه لاستي داخل فمه ودفع لسانه كلها في احشاء استي حسيت بانها اطول واعرض من زب زوجي بدات افقد السيطره بسبب تفاعلي وشعوري باللذه كوني اول مره اشعر بهذا الشعور وبدات الفظ بكلمات لااراديه مثل اووه أأه أح اي وتحركت يداتي تلقائي وتمسك شعر عمر الخشن والضغظ على راسه ودفعه بتجاه استي نشوتي في تزايد واذا عمر توقف وانزل رجولي من فوقه قلت مالك توقفت اجاب عشان احل الثوب اني خفت قلت لا قال لانها ضايقته ومنعته عن الحركه الذي تشتينها ياسعاد اني عشان يتحرك بسهوله قلت اخلع ثوبك خلع عمر ثوبه والجرم وادا بصدره وبطنه مغطئه بالشعر الاسود الخشن ومد يده عشان ينزع سرواله الابيض الطويل قلت لا ياعمر ما أتفقنا كذا اجاب انتي لاتخافي باقي عندي سروال تحته وعشان اريحك واني جالسه على الفرش ورجولي مفلوخه واستي بيشوفه عمر نظرت الى سرواله الطويل وهو منفوخ الى قدام بسبب هيجان وقوة انتصاب زب عمر رقم اني لم اشاهده او المسه بيدي قلت حل سروالك الطويل وبس سمعته اجاب حاضر سيدتي الجميله حل سرواله الطويل وبقي بسروال قصير ابيض قماشه خفيف وفتحات دخول الرجول كبيره واصبح السروال مثل خيمه منتصبه فوق زبه حتى رجوله مليانه شعر بالكامل لمحت التلفاز ومازالت الشابه تمص زب الشاب وهو يمص استها لانها راكبه فوق الشاب راسها عند زبه وهو مبطوح على ظهره وراسه عند طيزها واستها اعجبتني الحركه واذا عمر منبطح على ظهره فوق القطيفه وشكله مرعب لكن رغبتي نحو اللذه الجنسيه المحرومه منها اجبرتني اقبل في عمر يشاهد كل الجسد حقي ويمص استي سحبني بيده وارقدني على صدره وبطنه نفس الحركه الذي بالفلم مباشره فتح رجولي بشكل كامل وبدا يمص استي بشراهه ووجهي باتجاه زب عمر بيهز راسي بحركة وشعرت بقوته وبقوة راسه عند ملامسته خدي او رقبتي حسيت أصبع عمر تدخل في استي وابهامه بتفحس البظر حقي بدا جسدي يشتعل ويهيج وبدفع استي نحو وجهه بسهوله وزادت السوائل تنزل شد عمر الحماله وقال حليها ياسعاد من شدت اللذه والمتعه بحركات اصابع ولسان عمر مباشره رفعت صدري من فوق بطنه وخلعت الحماله واصبحت عاريه بالكامل وشعره الخشن يحك صدري ونهودي وباقي جسدي واذا ايادي عمر تلتوي فوق طيزي ضاغطها باتجاه فمه حسيت بان هذه هي المتعه واذا بلسان عمر تحك فتحت طيزي اهتز جسدي وبدا يصب من لعابه في الفتحه ويداته بتسحب ارداف طيزي وبدات لسانه تدخل وتخرج واصبعه داخل استي واني مستسلمه بدات اتئوه أه حبيبي خذ راحتك مصه مصه ويجاوبني أه أأح ستذوقين مني لذات وشهوات اقذفها من زبي عندما ادخله في احشاء الاست حقش وتطفي لهيب شهوات الاست بس اصبري ياحياتي ساخليش مرتاحه أه وبعد نصف ساعه من فحس ولحس ومص استي وطيزي فجاه اشتد جسدي وزاد الرميح داخلي استي وخارجه وبدات اقذف اول كميه من الشهاوي تندفع من عمق استي الى داخل فم عمر واني وبدون شعور ضاغطه بيداتي الثنتين على زب عمر من فوق سرواله أأه حبيبي ريحني خذ جسدي كله طفي لهيبي واصبحت مستسلمه بجسدي لعمر الذي استمر يمص شهوتي بالكامل ويبتلعها الى بطنه وينهد أأه ااح مااحلا طعم شهوتك والمني حقش ياحبيبتي سعاد وفجاه قلبني واصبحت اني من تحت وعمر من فوق ورافع طيزي واستي الى اعلى بيداته وبدا يمص البظر واصبعه حين في استي وحين في طيزي يدخلها بالكامل واني بفحس يداتي على شعر صدره وجسدي بيتحرك بكل قوه مع حركة عمر أأأح وبدون شعور ادخلت يدي وسحبت زبه من فتحت سرواله انذهلت من ضخامة حجمه وطوله وكبر راسه وصلابته وبعدها خلعت اني على عمر سرواله واصبح عاري مثلي وبدات في حركت يداتي فوق زبه المرعب والاسود فتحت عيني اشاهد هذا المارد نسيت كل شي وفكرت في اشباع رقباتي الجنسيه بدات امص طرف الزب وبلاعب لساني في راسه المدور أأه ياعمر خذني احتظني اني لك فاروي عطشي أأه مااحلا زبك أه لاتحرمني من لذت النيك بزبك اموت فيه هذا الكلام بدون شعور لاني اصبحت سكرانه ومخدره بشهوتي الذي بدات تنشط لاول مره بحياتي وبدات برعش جسدي ويشتد الاست حقي واصبحه نهودي منتفخه وزادت حرقتها أأأأه ياحياتي وبدات بقذف الشهوه داخل فم عمر للمره الثانيه لانه كله بفمه وبعد ان فرقت انزلني عمر من فوقه وبطحني على ظهري وفلخ رجولي الى فوق فخوذه وقال انظري شاهدي المني والشهوه حقش جامده وانا ابتلعها اصبحت فاقده السيطره على نفسي ومستسلمه وبدا يحتظني واني تحته واذا به يمص شفائفي واني ابادله المصوص رقم ان شفائفي اصبحين داخل فمه واعطاني لسانه وبدات امصها برغبه وشوق وبدا يصب من لعابه في فمي واني ابلعه واطعمه مثل العسل وبحس راس زبه يلامس مشافر استي ويحك راس البظر حقي ويداته بتداعب نهودي وانزل فمه الي فوق صدري وبدا يبتلع نهودي كل واحد على حده داخل فمه واني جسدي يشتعل وحركاتي بتحاول الاقتراب من زب عمر بكل شوق ورقبه وبدا عمر يحك راس زبه فوق استي وبدا يدخل الراس بصعوبه رقم ان استي مليان شهوه وبصعوبه ادخل زبه لفيت رجولي حول ظهر عمر أأأأه ياحياتي انت عمري نيك نيك ادخل زبك كله بدا عمر يتفاعل واذا بزبه الظخم يدخل الى اعماق استي واول مره اشعر بحركت الزب داخلي استي وبدا يدخله ثم يسحبه واني اصيح من شدة الالم بسبب كبر حجمه وطوله ومن حلاوت اللذه وحرارت شهوتي ورغبتي الجنسيه واني بدات ارتعش ويشتد ويرمح استي بشكل فظيع وحسيت شهوتي بداه تثور نحو الخروج من حبسها وهنا شعرت بسرعة الحركه بدخول وخرول زب عمر بقوه وبدا يتظخم ويرمح وعندما يسحب زبه نحو الخارج اشعر باحشائي الداخليه في الاست حقي تنسحب مع زبه لانه كبير الحجم وطويل وعند ادخاله يضغطهن الى داخل وبكل قوته يدخله ويخرجه وبدات اصرخ أأه أج أأه وعمر يزئر مثل الاسد واذا بشهوتي تندفع من داخل استي وهي حاره ويمنعها زب عمر من الخروج وحينها حسيت بسيل من الشهوات حق عمر تندفع بقوه الى اعماق استي حتى تستقر داخل محبلتي واستمر يقذف كميات من الشهوه داخل احشائي حتى شعرت ان زب عمر بدا يهدا واني في غاية السعاده والمتعه واول مره شعرت باني انتكت وان هذا اليوم هو اول يوم في حياتي الجنسيه وقبل ان يسحب عمر زبه من داخل استي قبلني ومص لساني وشفائفي وعندما سحبه حسيت بشي ينتزع من داخلي وقام ولبس ثيابه وخرج بعد نيك استمر ساعه كامله واني ظليت مخدره من نيكت عمر بزبه الجبار وشهوته الحاره بداخل الاست حقي وبقيت مرميه على الارض عاريه حتى الساعه السادسه مساء بعدها قمت ورحت الحمام وعند اغتسالي شاهدت استي مورم ومجروح ومحمر زايد وبظري كبرت فتحته واصبح ممزق من ضخامة زب عمر لكن يهون اهم شي اني متعت استي وروحي بزب اروي عطشي وامام مراية التسريحه شفت جسدي كله علامات لشفايف عمر حمرا من كثر مامص جسدي وبدات الوم نفسي ماذا فعلت وكيف سمحت لعمر يعبث بجسدي وينيكني وكيف قبلت ابادله القبلات حتى الريق التفال حقه شربته وقذف بشهوته بكميات كثيره بعد ان مزق زبه الظخم احشا3 الاست حقي وكيف ادخله باستي الضيق وامتلئه محبلتي بشهوته واني راضيه أه يلعن ابوها هذه الشهوه ومع واحد اسود لانه صدقوني المرآه تنسي كل شي وتستسلم لاي شخص لاشباع رقباتها الجنسيه أه لوشفتو كيف استي مورم ومنفوخ وممزق من مافعله به زب عمر الظخم وحسيت الان بالوجع خلاص يعتبر درس لي كفايه__! وفي اليوم الثاني اتصل عمر وقال حبيبتي سعاد هل انتي راضيه عني وبمجرد سمعت صوته ارتعش جسمي كله مش خوف بل رقبه واثاره انبعثه من داخلي حين ذكرني بماحدث امس تفاعله مشاعري وزادت نبضات دقات قلبي وبدات اشعر برغبتي وشوقها الجنسي نحو عمر_ قلت حبيبي عمر طبعآ اني راضيه لانك متعتني قال تحبي نسهر الليله بعد ان تعارفنا جنسيآ قلت أه شوف استي مورم ويوجعني اه لم يعطيني اي فرصه في الحديث قال اذا توافقي الليله باذوقش طعم النيك الحقيقي لان امس كنتي خايفه وانا خايف اسمعي خلي باب الفله الخلفي مفتوح وانا باجي الساعه 12ليلا موافقه قلت موافقه وطبق التلفون واني جسيت افكر ليش وافقت صدقوني كانت رقباتي وملذاتي الجنسيه وبذات بعد ان ذقت احلا متعه ولذه ونشوه مارستها معه وهي الذي دفعتني اوافق حيث جهزت نفسي ولبست ملابس مغريه وكاشفه وانتظرته واني مشتاقه في ممارسة الجنس معه وحسب الوعد اجاء عمر ودخلته غرفت نومي مباشره احتظني وبدا يقبل شفائفي ويمصها واني ابادله المصوص واخذ لساني يمصها ويده تلاعب وتحك استي وقام يخلع ثيابي وثيابه وحملني بين ايديه الى عند راسه وهو مستقيم وجعل رجولي مفلوخه ومدندله الى ورا ظهره واستي وطيزي امام الوجه مقابل الفم والنخر حقه واني وجهي امام زبه الذي اصبح حجمه وضخامته اكبر من امس وبدات امص راس زبه بصعوبه لانه كبير وعمر يمص استي وطيزي ويعبث بهم واصبح استي مليان بسوائل وبعد ان شعر اني اصبحت مستسلمه له بطحني فوق السرير واذا بزبه اصبح حجمه اكبر من امس ومقوم بشكل ضخم وفلخ رجولي وبدا يمص استي قلت اح ياعمر استي يوجعني مورم من حق امس قال اصبري وبسرعه بدات السوائل تنزل من داخل استي وقام عمر وبدا يدخل زبه داخل استي ولساني يمصها داخل فمه واستقام عمر وهو حاملني بين اذرع يديه وزبه بالكامل في استي وكان يرفعني الى فوق وينزلني بقوه فوق زبه صحت لا يوجعني لا وانزلني فوق السرير وعطف رجولي الى عند رقبتي وبدا بحركه قويه يدخل زبه ويخرجه الي الراس ويدخله بسرعه وقوه وبسرعه فظيت شهوتي من حلا نيك عمر بزبه الكبير استمر عمر وبدا يقذف بكميه كبيره من شهوته الحاره بواسطة زبه الطويل ويسكنها داخل محبلتي الضيقه وكنت اشعر بلذه رهيبه عند قذف الشهوه مباشره داخل محبلتي وليس باحشاء استي بدات اثور واصيح أأه ياحياتي احبك ياعمر نيكني خذ راحتك وارتفعت الصيحات واستمر عمر ينكني وطعفر مره ثانيه وثالثه الى داخل محبلتي واحشاء استي حتى الساعه 3فجرآ ومن نيك هذه الليله شعرت بشهوته ولذتهأ داخل استي وظلت علاقتنا مستمره ومن كثرت النيك يوميآ اصبح استي فتحته كبير وعريضه ومشافره الجانبيه سودا واحشائه ممزقه وكبرت نهودي واصبحه مهنطله من قوة مصوصه لهن حتي شفايفي تغيره ملامحن حتى واذا زوجي موجود كنا نتواعد ونلتقي اخر الليل واصبحت مغرمه بعمر لان استي لايشبعه سوى زب عمر وحتى هذه اللحظات واني مش قادره استغني عنه لاني اجد المتعه ولذتها مع عمر وحلاوتها عندما ينيكني انتهت قصتي


قصه سعاد
قصه سعاد
Reply


Forum Jump:


Users browsing this thread: 1 Guest(s)