Thread Rating:
  • 0 Vote(s) - 0 Average
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
قصة اختي شوشو
#1
قصة اختي شوشو
قصة اختي شوشو

أختي شوشو تكبرني بخمس سنوات وهي جميلة جدا بشرتها بيضاء و شفايفها منتفخة و مؤخرتها مستديرة و أردافها ممتلئة و شخصيتها قوية جدا ولكنها تحبني جدا وكنت متعودين نبوس بعض قبلة أخوية ،لما كانت تمسح الشقة بتاعتنا كانت بترفع ديل قميصها وتربطه في وسطها و لما تمسح وتوطي تبان فخادها المثيرة و كلوتها وشفايف كسها وكنت لا أشعر بنفسي وأنا باخرج زبي واضرب عشرة وأقذف في ثواني وساعات كنت أندم على فعلتي قليلا ولكن عندما أراها مرة تانية معرفش أمسك نفسي وأروح ضارب عشرة .. و ذات يوم عدت من المدرسة مبكرا لأرى ما كنت احلم به أختي عائشة بتستحمى بالحمام اقتربت و نظرت من شق المفتاح كانت عائشة تجلس على كرسي و ترفع قدمها لتضعها على كرسي آخر و تقلم اظافر قدميها و هي عارية اتجه نظري فورا بين فخذيها آه ماذا رايت؟ كان كسها محلوق و لا يفصلني عنه سوى باب صغير أخرجت زبي و تأملت كسها كانت شفراته منتفخة و كانها قد انتاكت بعشرين زب فرغت من تقليم اظافرها و بدأت بالحمام اخذت تدعك بزازها و تتمحن مع الشامبو و رفعت رجلها لتضعها على كرسي الحمام و تغسل كسها و تفركه بطريقة دائرية يا للهول اختي محترفة كيف تعلمت هذا ...

تسارعت انفاسي و سرعان ما قذفت على مشهد سكسي مثير .. اثار فضولي لأعلم كيف تعلمت اختي اخراج شهوتها حيث شاهدت كسها يتدفق من رعشتها اصبحت اراقبها ليل نهار و بعد ان نام الاهل تسللت لغرفتها لارى اضواء تتبدل لكنها خافتة اقتربت لانظر من شق الباب لاجدها تنام على بطنها و بحضنها لابتوبها و تكبس بالازرار هاهااااااااا اذا اختي عائشة مدمنة نت لم يغمض لي جفن و في الصباح دخلت اليها و قبلتها على اساس قبلة اخوية ،لكن قبلة حركت زبي فعندما احتككت بها شعرت بزبي فنظرت اليه و قد رفع بيجامتي فابتسمت ..و انصرفت يااااااااااي شعرت بنشوة غريبة مسكت اللابتوب و شغلته و فتحت المستندات الاخيرة لاجد مواقع السكس التي زارتها اختي شوشو كتبتها كلها و حفظت اسم اشتراكها و في الليل عندما نام الجميع و دخلت حبيبتي لغرفتها كالعادة شغلت الكمبيوتر و فتحت النت و فتحت حسابا بموقع السكس و بحثت عن اسم اختي المستعار لاجد اسمها و تضع صورة رمزية لكسها هو لقد شاهدته بالحقيقة و الان تنشره اختي فكم زب قد قذف على تلك الصورة اليس اخوها اولى بهذا الجمال ارسلت لها طلب صداقة فوافقت و تكلمنا عن طبيعة عملنا و طلبت منها ان نلتقي و اني معجب بكسها كثيرا فقالت ما زلت عذراء قلت لها انيكك بطيزك فقالت جد قلت نعم قال موافقة و اخذت ابالغ بشتمها و نكتها باشد العبارات و هي كانت قحبة محترفة و بعد ساعة كان زبي قد تصلب قلت لها اين يديكي قالت تلعب بكسي فقلت اذا جيت لعندك ممكن انيكك فضحكت كتابيا و قالت كيف من الحاسوب مستحيل تقدر تيجي فقلت اذا جيت فقالت اه.. بسمحلك تنيكني فقمت و قلت هذه فرصتي و فتحت غرفتها ببطئ لاجدها تلعب بكسها عارية فاغلقت الباب بهدوء و اقتربت من اذنها و قلت لقد جئت و وضعت يدي على فمها بسرعة حتى لا تصرخ ارتعبت و حاولت الهروب فهدأتها و قبلتها و حاولت ان تغطي كسها فقلت لها لا تغطي شيئ انا من ناكك منذ قليل خافت و تحول كبرياؤها و عنفوانها الى قطة وديعة.. فسألتني كيف عملت هذا ؟

فقلت سرقت اسم اشتراكك من حاسوبك و انا بحلم فيكي و قاطعت حديثها بقبلة جريئة فتهيجت و تمحنت فعلمت انها غرقت مددت يدي لكسها ..ااااه كان مبلول فمسكت يدي ..قلت لا تخافي بس مصيت شفايفها و رضعت نهودها و بطنها و صرتها و افخاذها و اخيرا وصلت لكسها شربت ماؤه و لعقت عسله وضعت زبي على كسها ليفرشه صعودا و هبوطا و فركت خرم طيزها باصبعي ادخلت اصبع فتالمت فقلت لا تخافي اصبحت اخرج من كسها لاضع على طيزها عندها هاجت و قلبت 69 ليصبح كسها فوق فمي و امسكت زبي لترضعه باحتراف ادخلت اصبع بطيزها ثم اصبعين لم اعد احتمل سحبتها عني لاضعها وضع الكلب و كانت طيزها طرية و ناعمة ادخلت راس زبي فتنهدت ثم اخرجته وضعت بصاق و ادخلته من جديد فدخل لعبت باثدائها حتى ترتخي فدخل و اولجته بالكامل فكانت تتمحن و تقول حبيبي نيكني ااااه اووووه طيزززززي اووووه لكني لم اتمالك نفسي فقذفت داخل طيزها 

عندها تشنجت و ضغطت على زبي بمؤخرتها ثم استدارت و مسكت زبي تعتصره لتخرج ما تبقى منه قبلتني و ضحكت و قالت اااه يا عفريت و اصبحنا نمارس الجنس كل ما سنحت الفرصة ..


ثم تخرجت و اصبحت مدرسة ابتدائي و تزوجت من زميلها و سكنت بالمدينة و بعد فترة اصبح عملي ايضا بالمدينة فاشتريت منزلا و كنت ازورها بين الحين والاخر حتى جاء يوم واتصلت بي و قالت انها قادمة و معها طفلها الرضيع و كانت تبكي و عند وصولها فهمت انها تشاجرت مع زوجها فقلت لها اهدئي طبيعي بيصير بين الازواج ..قومي ارتاحي حتى نهيئ شي نأكله بدلت ملابسها و لحقتني عالمطبخ و قالت ماذا تفعل فنظرت اليها يااااا لطيف مين امامي ‘يه الحلاوة دي؟ فضحكت و قالت يا بكاش .. كان ترتدي روب نوم وردي يظهر اكثر ما يخفي فقلت لها الزواج حلاكي يا عيوشة فضربتني على كتفي و مضت لتشعل الغاز فكانت مؤخرتها ترتج كانها في مهجتي فلم اتمالك نفسي واقتربت منها و قلت لها زوجك يستحق مني هدية فقالت ليه؟قالت لانه اغضبني ؟فقلت لا لانه ..و صمت ..و قبلتها على عنقها و انا خلفها و عصرت ابزازها فقالت خلص ..فمسكت ديل روبها لارفعه على اكتافها و هي تتعصر و ترفع براسها فعلمت انها استوت اسقطت روبها و لم تكن تلبس شيئ تحته فقلت هيئتي نفسك لي ؟ما فتبسمت ..و ارتمت بحضني لاحملها لسريري لعقت و مصمصت و ومصت زبي و الان لا حواجز ادخلت زبي بكسها و سالتها هل موعد اخصابها فقالت انا بفترة الامان.. فكان كسها كالنافورة من شدة السوائل حيث اختي شوشو من نوع النساء الشبقات تملك كسا فريدا أشفاره نافرة تجنن عالمص نكتها بكل الوضعيات شعرت بقرب قذفي حاولت اخراج زبي من كسها لكن ضغطتني بساقيها فانفجر حمم هائلة داخل كسها و بدأ يتسرب كان منظرا مثيرا كس ابيض و وردي ينقط لبن ابيض ثم نهضت بشراسة لتمتص زبي المبلول و شفطته و ابتلعت ما علق عليه من مني فقلت لها يا ممحونة فنانة و ضحكنا و حتى الان بانيك اختي شوشو ....


قصة اختي شوشو
قصة اختي شوشو
Reply


Forum Jump:


Users browsing this thread: 1 Guest(s)